الأربعاء 5 ربيع الآخر 1440 هـ الموافق 12 ديسمبر 2018 م


الأربعاء، 3 مايو 2017 17:00 م عدد الزيارات : 404
اقول للاخوة في تهامة ترون نحن لنا تجربة في الجنوب استفيدوا منها
 
الحراك في الجنوب عند انطلاقته كان حراكا سياسيا حقوقيا فقط ثم أصبح مع مرور الايام قسمان
 
القسم الاول: حراك سياسي يتعاطى مع القضية الجنوبية باعتبارها قضية سياسية متعلقة باخطاء الانظمة السياسية السابقة سواء نظام ماقبل الوحدة في الجنوب او نظام ما بعد الوحدة في اليمن.. وليس للقضية الجنوبية علاقة بالنظام الاجتماعي او الهوية الثقافية (فالشمال والجنوب والهضبة والساحل والصحراء جميعهم عرب مسلمون).
 
بينما القسم الثاني: حراك عنصري مناطقي جاهلي يتعامل مع القضية الجنوبية على انها قضية حمية عرقية عنصرية جنوبية ضد الشمال، وزاد تطرف هذا القسم الى تجاوز النضال السلمي الى استخدام العنف المسلح.
 
في أول الأمر كان القسم الثاني (العنصري) ضئيلا جدا.. لكن مع الشحن العاطفي المستمر تحول الى تيار عريض داخل الحراك.
 
أما الدعاة والشباب الاسلامي فقد دخلوا الحراك ضمن القسم الأول (حراك سياسي)، ولم يكن يفكر  أحدهم منهم -حتى مجرد التفكير- أن ينتمي أو حتى يزكي القسم الثاني (العنصري).
ولم يكن  يتوقع أحد ان يتحول بعض الدعاة يوما ما الى القسم الثاني (الحراك العنصري).. 
 
لكن -للأسف- مع مرور الأيام وطول الأمد انحرفت فطر بعض الاخوة الصالحين وأصبحوا اليوم أبواقا عنصرية جاهلية أشد من عنصرية العوام، وأصبح الواحد منا يخجل عندما تسمع طرحهم أو تقرأ كلامهم.
 
عند هذه النقطة (نقطة التفريق بين السياسي  والعنصري) يجب الحسم والوضوح المنهجي والحكيم من اتعظ بغيره.
 
تحياتي لكم
عبدالرب السلامي
وزير الدولة
رئيس حركة النهضة الجنوبية
مواقيت الصلاة
الفجر الظهر العصر المغرب العشاء
حالة الطقس
صنعاء عدن تعز اب حضرموت
10 c 30 c 20 c 25 c 35 c
القائمة البريدية
الفيس بوك

جميع الحقوق محفوظة لقناة رشد الفضائية