الأربعاء 5 ذو القعدة 1439 هـ الموافق 18 يوليو 2018 م


السبت، 11 فبراير 2017 10:00 م عدد الزيارات : 216

 

بقلم/ الشيخ محمد شبيبة

 

الذين خرجوا مع الثورة ضد علي صالح وتركوا الثورة ضد الحوثي  أصابوا في واحدة وأخطأوا في واحدة  يعني حصلوا على نصف الدرجة  خمسه من عشرة

والذين خرجوا ضد الحوثي ولم يشاركوا في الثورة ضد صالح  أصابوا في واحدة وأخطأوا في واحدة يعني هم أيضا حصلوا على نفس النتيجة خمسة من عشرة

الذين خرجوا ضد صالح وضد الحوثي في نفس الوقت أصابوا في الإثنتين يعني حصلوا على الدرجة النهائية عشرة من عشرة 

 

أيها الثوار  :  لقد  كنا بحاجة إلى ثورتين وليس ثورة فقط 

ثورة لا تتوقف حتى تأخذ علي صالح للسجن ومن ثم المحاكمة

وثورة في نفس الوقت والتزمين تخمد أنفاس مليشيات عبدالملك وتقوده هو الأخر للسجن والمحاكمة

ولكن قدر الله وما شاء فعل  لعل الحوثي في ذلك الوقت  لم ينكشف كل أمره ولم يتضح  للكل خطره  وبالتالي كان سينتصر له اتباع كثر ويتعاطف معه ُأُناس أكثر في الشمال والجنوب وفي الشرق والغرب 

بل ولو هُزم في ذالك الوقت وقُتل فلن يُقتل في قلوب عوام الناس بل سيعتبرونه بطلا  لعدم معرفتهم حينها بخطره وخبثه .

بعكس هذه الأيام التي فيها كشف الله كل حقده وباطله وكذبه وعنصريته وعمالته وإجرامه في حق الشعب والدولة  فلو لو قُتل اليوم لبصقوا على وجهه  ولرجموا قبره بالنعال

هذا هو أمر الله ولعل هذه هي حكمته  وله الحكمة البالغة .

وها نحن اليوم أصبحنا فريق واحد يجمعنا بغض الحوثي وصالح  ولم يعد هناك داعي للبكاء على اللبن المسكوب

 

ملاحظة  : منشوري هذا للذين يؤيدون مشروعية الثورة من حيث المبدأ  أما الذين لهم رؤية فقهية في الثورة من الأساس  فليسوا معنيين بالمنشور .

مواقيت الصلاة
الفجر الظهر العصر المغرب العشاء
حالة الطقس
صنعاء عدن تعز اب حضرموت
10 c 30 c 20 c 25 c 35 c
القائمة البريدية
الفيس بوك

جميع الحقوق محفوظة لقناة رشد الفضائية