الخميس 5 ذو الحجة 1439 هـ الموافق 16 أغسطس 2018 م


الخميس، 22 فبراير 2018 22:00 م عدد الزيارات : 112

بقلم :الشيخ / عمار بن ناشر

 

# في أزمنة الفتن تموج الفتن كموج البحر ويلتبس الحق بالباطل ويكون الحليم حيران يحتاج المصلحون خاصة إلى (فقه الموازنات بين المفاسد) ، وذلك بارتگاب أدناها لدفع أعلاها و ضمان ذلك بلزوم (جماعة المسلمين) وهي ماعليه جماعة العلماء أهل الذگر الراسخين أولي الأمر من أهل الحل والعقد الذين يملگون العلم الشرعي العميق والوعي السياسي الدقيق. و الأمر بطاعة (أولي الأمر) مقصده الأعظم وحدة المرجعية، لضمان أمن و بقاء الدولة ومنع مشروع الفوضى والفرقة. وتقييدهم بكونهم (منا) أي يحملون مشروعنا لا وكلاء عن أعدائنا في انتهاك حقوقنا وحرياتنا ومصالحنا وسيادة بلداننا. # وفي ازمنة الفتن بجب على المصلحين الحذر من آفة ( ردود الأفعال) والتي تصدر بوعي أو بغير وعي عن أهواء و شهوات المنصب والمال أو الخوف أو الانتقام او العصبيات. "يُقضى على المرء في أيام محنته* حتى يرى حسناً ما ليس بالحسنِ"* # وفي أزمتة الفتن فلابد للمسلم من الاستسلام للشرع وقيم الأخلاق والعدل و اتهام الرأي وعدم الإعجاب بالنفس وحفظ اللسان والحذر من سوء الظن والخوض في فتن الدماء والأموال والأعراض (كل المسلم على المسلم حرام : دمه وماله وعرضه ). # وفي ازمنة الفتن يتأكد العمل بمبدا الولاء والبراء وحقوق الأخوة الإيمانية والتعايش السلمي مع المخالف في الرأي واحترام الرأي الآخر ويحرم التخندق والاصطفاف مع المجرمين والمنافقين والذين يجب التعامل معهم بمقتضى الحذر وسوء الظن ووضع أسوأ الاحتمالات وعدم الاستهانة بهم ( هم العدو فاحذرهم...) (قد بدَت البغضاء من أفواههم وما تخفي صدورهم أكبر قد بيّنا الآيات لقومٍ يوقنون* ها أنتم أولاء تحبونهم ولا يحبونكم وتؤمنون بالكتاب كله وإذا لقوكم قالوا ءامنا وإذا خلوا عضّوا عليگم الأنامل من الغيظ…). # وفي أزمة الفتن (إن لم تقل الحق فلا أقل من أن لا تصفق أو تتعاطف مع الباطل ) لاستلزام مناصرة المجرمين إضفاء الشرعية عليهم و إقرارهم على ظلمهم وفتنة العامة بهم و مشاركتهم إثمهم العظيم (إن فرعون وهامان وجنودهما گانوا خاطئين) (فإنهم يومئذٍ في العذاب مشتركون* إنا گذلك نفعل بالمجرمين) . # وفي أزمنة الفتن فلابد من أن يتعهد المصلحون قلوبهم ويفوا عهدهم لربهم مستحضرين ماخص به نفسه من جلال وما من به عليهم من نعم وأفضال مرددين بلسان الحال والمقال (ربِّ بِما أنعمت عليَّ فلن أگون ظهيراً للمجرمين). (ولا تجادل عن الذينَ يختانون أنفسهم إن الله لا يحب من گان خوّاناً أثيما). (ولا تگُن للخائنين خصيما). # وفي أزمتة الفتن نستحضر انه لاعاصم لنا منها الا باللجوء الى الله " اللهم رحمتك نرجو فلا تكلنا إلى أنفسنا طرفة عين ..ثبت قلوبنا على دينك .. وصرفها على طاعتك .. واستعملنا في نصرة أوليائك وشريعتك .. و لا تُزِغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدُنك رحمة إنك أنت الوهاب).

مواقيت الصلاة
الفجر الظهر العصر المغرب العشاء
حالة الطقس
صنعاء عدن تعز اب حضرموت
10 c 30 c 20 c 25 c 35 c
القائمة البريدية
الفيس بوك

جميع الحقوق محفوظة لقناة رشد الفضائية