الأربعاء 8 رمضان 1439 هـ الموافق 23 مايو 2018 م


الثلاثاء، 6 مارس 2018 20:00 م عدد الزيارات : 50

بقلم الشيخ : محمد عيضة شبيبة

 

في غزوة بدر كانت وسائل المواصلات قليلة جداً لاتستوعب حمل كل المجاهدين فقرر رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يعطي كل ثلاثة أفراد جمل واحد يتعاقبون على ركوبه كل واحد منهم له نوبة من الركوب ثم يمشي ويصعد زميله وهكذا حتى الوصول إلى أرض المعركة وزع الرسول صلى الله عليه وسلم وسيلة النقل هذه على الصحابة ، لكل ثلاثه جمل فكان علي بن أبي طالب وأبو لُبابه ومعهم زميل ثالث ، يتعاقبون على جمل واحد لكن ثالثهم هذا رجل كبير في السن فوق الخمسين وهم شباب أقوياء وأيضا صاحب علم وفضل عليهم وأهم من ذلك هو قائدهم العسكري فاستحوا منه و تنازلوا له عن نوبتهم في الركوب وقرروا أن يمشون هم ويركب هو لكنه رفض وأصر أن يكونوا شركاء وبالتساوي وقال لهما ( ما أنتما بأقوى مني ولا أنا بأغنى عن الأجر منكما ) وفعلا هاهو الشاب علي بن أبي طالب يأخذ نوبته فيركب وهذا الرجل المسن يمشي وكذلك أبو لبابه ياخذ نوبته فيركب وهذا الرجل الكبير يمشي أتدرون من هو ثالثهم من هو زميلهم هذا الذي يمشي مرتين ويصعد مرة إنه القائد الأعلى للجيش إنه النبي محمد وهل غير النبي محمد يفعل مثل هذا عطروا أفواهكم بالصلاة عليه في هذا اليوم المبارك صلى الله عليه وسلم

مواقيت الصلاة
الفجر الظهر العصر المغرب العشاء
حالة الطقس
صنعاء عدن تعز اب حضرموت
10 c 30 c 20 c 25 c 35 c
القائمة البريدية
الفيس بوك

جميع الحقوق محفوظة لقناة رشد الفضائية