الاثنين 14 محرّم 1440 هـ الموافق 24 سبتمبر 2018 م


آخر الأخبار
الاثنين، 26 مارس 2018 22:00 م عدد الزيارات : 81

بقلم : محمد جميح

 

سبعة صواريخ أرسلتموها على السعودية.
صواريخ "بدر وبركان وقاهر"، إلى نهاية قائمة التسميات الإيرانية المستوردة.
سبعة صواريخ! 
ياله من نجاح! 
الصواريخ البالستية السبعة التي أُرسلت قتلت جميعُها-حسب جميع وكالات الأنباء-قتلت مصرياً واحداً بعد سقوط شظايا أحد صواريخكم على رأس المسكين في عمق أراضي "العدو السعودي"!
ألم أقل لكم إنكم نجحتم نجاحاً كبيراً في إرسال سبعة صواريخ لتنفجر في الهواء وتقتل شخصاً واحداً!
أدميتم "العدوان السعودي"، أصبتم "عاصمة العدوان" في مقتل!


علينا أن نعترف أنكم بارعون، لكن على المستوى الإعلامي، على مستوى الدعاية الداخلية، لخداع المساكين.
أما على الأرض فالحقيقة التي يعرفها اليمنيون جميعاً، هي أنكم أنهزمتم من ساحل عدن إلى ما وراء الخوخة، فقدتم معظم الساحل الغربي، وكل الساحل الجنوبي، وخرجتم من معظم مأرب والجوف وتعز، وخرجتم من الجنوب كله.
هل نذكركم أن الجيش اليوم في معقلكم، وأنه دخل البقع وسيطر على أراضٍ في باقم، في صعدة العزيزة المختطفة من قبل مليشياتكم؟
تعرفون ونعرف أنكم مهزومون، وأن خلافات خصومكم هي التي تمدكم بالحياة، تعرفون ونعرف أنكم لن تستمروا في حكم البلاد، ولكنكم تهتبلون الفرصة لمزيد من سرقة أقوات المساكين، الذين اجتمع عليهم فسادكم وفساد خصومكم، الذين لولا فسادهم لما استمرت الأوضاع على ما هي عليه فترة طويلة.
لنرجع لحكاية الصواريخ...
أردتم من خلال إطلاق الصواريخ أن تقولوا نحن أقوياء، ولكنكم في الواقع تطلقونها لتغطوا على حالة الضعف الذي تجيدون تغطيته بصواريخ تنفجر في الهواء، ودعاية إعلامية تستر عواركم الذين انكشف للعيان.
تعالوا انظروا كيف وظف "العدو السعودي" إطلاق الصواريخ: 
قال السعوديون اليوم: إن الحوثيين ليسوا في وارد السلام، وإن الحوثي لم يحترم المبعوث الدولي للسلام، وإن الرسالة هي لمارتن غريفيث بشكل خاص.

والعالم الذي بدأ يتحدث عن النتائج الكارثية للحرب على المدنيين، ويتحدث عن وجوب إيقاف الحرب، هذا العالم اليوم يتضامن مع "العدوان السعودي"، والسعودية تقول له إننا في حالة دفاع عن أنفسنا، مثلما ندافع عن الشرعية في اليمن.
لم يصفق لهذه الصواريخ إلا الإيرانيون، وغيرهم من جماعات "الطريق إلى القدس يمر عبر صنعاء"، تعرفون لماذا صفقوا؟
لأنهم هم الذين يوعزون لكم بإطلاق صواريخهم، وهم الذين يستفيدون من تحويل اليمن إلى "منصة إطلاق" لمنتجاتهم المنطلقة من أراض عربية على أراضي عربية، في حرب كنتم أنتم بإجماع العالم السبب في اندلاعها، وكنتم أنتم بشهادة ولد الشيخ السبب في استمرارها، عندما رفضتم خطة السلام في الكويت في اللحظات الأخيرة، حسب إفادة المبعوث السابق في مجلس الأمن الدولي.

أتموا احتفاءكم، اشربوا نخب انتصاراتكم الوهمية، لكن اليمنيين سيذهبون من الغد إلى طابور طويل، هو الأطول لاسطوانات الغاز في العالم، سيصحو اليمنيون، وسيأتي المساء على الملايين، دون مياه نقية، دون كهرباء، دون كسرة خبز.

أما الأطفال ففي انتظارهم غداً المزيد من الأطقم المليشاوية لنقلهم إلى المحرقة، حسب توجيهات رجل لم يشاهَد يوماً في ميدان القتال، رجل لفرط شجاعته لم يحضر لكم ولو تجمهراً واحداً في صنعاء.
اشربوا نخب انتصاراتكم على اليمنيين في مناطقكم، على المظلومين تحت حكمكم، ولا تنسوا أن تظل عيونكم مفتوحة على "فلسطين، وأنتم تحاربون في رداع".

 

صدقوني، مهما أرسلتم من صواريخ، ومهما جربتم من أساليب أنكم لن تستمروا في حكم البلاد، ولن يسلم لكم اليمنيون بسلطة أخذتموها بقوة السلاح، ولن يحكم اليمن إلا من جاءت به صناديق الاقتراع.
وفروا على أنفسكم العناء، في الأخير سيذهب الناس للصندوق، ولن يصدق الناس حكاية "البطنين"، وبقية خرافات "علي بابا والأربعين حرامي".

وإلى ذلك الموعد، استمروا في إخراج الأرنب من القبعة، واصلوا خداع الجمهور يا أتعس بهلوانات الكهنوت.

مواقيت الصلاة
الفجر الظهر العصر المغرب العشاء
حالة الطقس
صنعاء عدن تعز اب حضرموت
10 c 30 c 20 c 25 c 35 c
القائمة البريدية
الفيس بوك

جميع الحقوق محفوظة لقناة رشد الفضائية