الخميس 7 شوّال 1439 هـ الموافق 21 يونيو 2018 م


الخميس، 7 يونيو 2018 08:00 م عدد الزيارات : 22
بقلم : سعيد النخعي أيُّها السجَّان الظالم هذه خواطري أُهديها إليك ... تذكّر يامن قتلت النفس البريئة بإنك ستقف في محكمة يقضي فيها رب الأرض والسموات ، لن يحتاج فيها لشاهد يثبت جريمتك ، ولن يحميك من يقف اليوم خلفك ، أو أمرك بتنفيذ هذه الجريمة التي يندى لها جبين الإنسانية ، ولن تنفعك قوتك ، ولا منصبك ، ولا جاهك ، ولا نسبك ولا ما قبضته ثمنا لجريمتك ... تذكر بإنك ستقف أعزلا من هذا كله . تذكر إن جريرتك هذه آثارها طويلة الأمد ، ستلاحقك أزمانا عديدة ، مادمت حياءً على قيد الحياة ؛ ستلاحقك في يقظتك ونومك دعوات امرآة ضعيفة قتلت زوجها ، ورمّلتها في غير آوانها وحلها ، وأطفالا قصرا القيت كاسبهم في قعر حفرة حالت بينهم وبينه إلى أن تلتقوا جميعا عند جبار السموات والأرض . ستطاردك سحائب اللعنات والدعوات ، مابقيت حياءً ؛ كلما ذُكر من فارق الحياة تحت لهيب سوطك ، وكلما أشتدت نوائب الدهر ، وعوادي الأيام ، على من تركهم خلفه يقاسون ويلات العذاب . تذكر إن السياسيين سيصطلحون ، وسيجلس إعداء اليوم غدا على طاولة واحدة ؛ يتبادلون القبلات والمجاملات ، ويتقاسمون المصالح ، وسيتركون لك وحدك ما جنته يداك ، لتقاسي وحدك وخز شوك الضمير ، عندما يصحو ضميرك من سكرته وغفلته ؛ إن وجد لك ضميرا ، حجبته سحائب الظلم ، وطمسه رآن المعاصي ، واغرقته في لجج الذنوب ، حتى فقد آدميته ، فتخلى طوعا عن إنسانيته ... تذكر سؤالا واحدا سيطاردك في حياتك وبعد موتك ، ويوم بعثك ، لماذا قتلته ؟ وسيسألك من أزهقت روحه باطلا ، السؤال نفسه لماذا قتلتني ؟
مواقيت الصلاة
الفجر الظهر العصر المغرب العشاء
حالة الطقس
صنعاء عدن تعز اب حضرموت
10 c 30 c 20 c 25 c 35 c
القائمة البريدية
الفيس بوك

جميع الحقوق محفوظة لقناة رشد الفضائية