السبت 11 صفر 1440 هـ الموافق 20 أكتوبر 2018 م


الخميس، 20 أبريل 2017 16:00 م عدد الزيارات : 167

معركة تحرير الحديدة ...تلك المعركة التي طالت انتظارها والتي انتزظها اليمنيون بفارغ الصبر لتحرير اهم مركز بحري بعد عدن يسيطر فيه الحوثيون على شريان الحياة المتدفق على كثير من المحافظات اليمنية والتي يسيطر على الحوثه مستغلين فيه عدم وجود رقابة دوليه او بصيغة اخرى رفض وجود رقابة دولية في اشارة تبعث على الكثير من القلق على دور المجتمع الدولي في التغاضي عن التعريب الحوثي الممنهج للأسلحه واستغلاله للمعونات الدوليه وايضا المشتقات النفطية في المتاجرة بها ..

ومع قرب هذه المعركة يتزايد التصدع المؤتمري العفاشي وتلوح في الأفق علامات باتت لا تخفى على احد من انهيار وشيك في العلاقة بين الطرفين مع انهيار اخر تشهده الجبهات من قبل هذه الميليشيات فمن اعلان حالة الطورائ إلى الإعلان عن مسيرة ضد ما اطلقوا عليه مسيرة التصدي للطابور الخامس والذي كانت اصوات منتسبيهم واضحه لمن في اذنيه صمم بانها نداءات من قبل الطرفين للإنقضاض على الاخر وان سنتين العسل وزواج المتعه بين الطرفين قد شارف على الإنتهاء او قد انتهى على ما يبدوا ولكن مازال الطرفين يدارون الكشف عنه ...

فمن انقضاض على مؤسسات الدولة إلى اعتقالات لم تطل ما يعرف بحلفاء الإنقلاب ممن هم من الوطنيين الرافضين للأنقلاب الحوثي العفاشي بل طالت من يطلق عليهم خونة الداخل الرافضين للعدوان بزعمهم والذي على ما يبدوا انهم استيقضوا متاخرا ورفضوا ايضا العنجهية الإمامية القادمة من مران بثوب ال البيت ومازلنا نشهد اثر تداعيات هذه الحرب الكلامية بين الطرفين والتي كلما اقترب الجيش الوطني من صنعاء كلما ازدادت وتيرة الصراع بين الطرفين حتى ينقض احدهم على الاخر ...فلكيهما ادرك ان سفينة الإنقلاب شارفت عل الغرق وكل يحاول التقاط طوق النجاة الاخير

مواقيت الصلاة
الفجر الظهر العصر المغرب العشاء
حالة الطقس
صنعاء عدن تعز اب حضرموت
10 c 30 c 20 c 25 c 35 c
القائمة البريدية
الفيس بوك

جميع الحقوق محفوظة لقناة رشد الفضائية